E

الاستراتيجية التسويقية

إذا كنت ترغب في تعزيز قوة رسالة علامتك التمايزية، يمكنك الاستفادة من اللحظات الدقيقة عند حياكة استراتيجية التسويق للعلامة، ومع ذلك، فإن معرفة اللحظات الدقيقة المناسبة واكتشاف كيفية تطويعها بصورة مثالية يتطلب العديد من الخطط الاستراتيجية التي يصاحبها التفكير الإبداعي – كما هو الحال في أفضل وكالات العلامات التمايزية.

الشركات الغير مُلمة باللحظات الدقيقة لسوقها المستهدفة تضر نفسها بنفسها، حيث ستواجه صعوبة في القدرة على زيادة حصتها في السوق وتعزيز قيمة أعمالها وعلامتها التمايزية.

لتتجنب شركتك ذلك الوضع، تابع قراءة هذا الموضوع لتتعرف على كيفية تحقيق أقصى استفادة من اللحظات الدقيقة في استراتيجية علامتك التمايزية.

1. تعرّف أكثر إلى مفهوم اللحظات الدقيقة

قبل أن تكتشف كيفية الاستفادة من اللحظات الدقيقة، يجب أن تتعرف أولاً على تفاصيل مفهوم “اللحظات الدقيقة” ولماذا هي بالغة الأهمية لاستراتيجية علامتك التمايزية.
اللحظات الدقيقة هي الأوقات السريعة التي يتوجه فيها الأفراد تلقائيًا إلى أجهزتهم لتلبية رغبتهم في التعلم أو فعل أمر ما أو مشاهدة شيء ما أو اكتشاف معلومة أو شراء منتجات هم بحاجة إليها، وتعتبر هذه اللحظات (التي تتكرر مئات المرات على مدار اليوم) فرصًا ذهبيةً لزيادة مبيعات علامتك التمايزية وتعزيز قيمتها، حيث إنها لحظات مدفوعة بنوايا قوية من العملاء للحصول على الخدمة المنشودة أو المنتج المطلوب، وحينها فقط تتبلور تفضيلات العملاء ويصنعون قراراتهم.

بصورة عامة، يمكن تقسيم جميع اللحظات الدقيقة إلى أربع فئات رئيسية:

  • الرغبة في المعرفة: عندما يقوم الفرد بجمع المعلومات لاستخدامها عند شراء شيء ما.
  • الرغبة في الذهاب إلى مكانٍ ما: عندما يبحث الفرد عن موقع.
  • الرغبة في الشراء: عندما يريد الفرد الشراء ولكنه يحتاج إلى اقتراحات بشأن ماذا أو كيف يشتري.
  • الرغبة في فعل أمر ما: عندما يحتاج الفرد إلى المساعدة في إتمام مهمة أو تجربة شيء جديد.

نظرًا لأن المستهلكين لديهم أجهزة متطورة (خاصةً الهواتف الذكية بصورة رئيسية) في جيوبهم ومتناول أيديهم معظم الوقت، فإن توقعاتهم تزداد، حيث يتوقعون الحصول على كل ما يبحثون عنه في أسرع وقت ممكن.

تمثل هذه اللحظات الدقيقة الفورية والمدفوعة بالرغبات القوية فرصة بارزة لشركتك للوصول إلى المستهلكين إذ يتخذون قراراتهم ويشكلون تفضيلاتهم خلالها، إنك ستتمكن من التفوق على منافسيك، إذا كنت قادرًا على تلبية احتياجات العملاء المحتملين في هذه اللحظات الدقيقة.

 

2. أعِدْ النظر في مفهوم تجربة العميل الشرائية المباشرة

انتشار هذه اللحظات الدقيقة بيننا يدل على أن نموذج تجربة العميل الشرائية التقليدي أصبح بلا جدوى في عصرنا الحالي، حان وقت التفكير خارج إطار رحلة العميل ذات الخط الواحد!

عليك أن تدرك أن التسلسل الخطي للإنجازات البيعية قد تغير تمامًا وأصبح الآن في أيدي العملاء الذين يستخدمون الهواتف الذكية، هذا لا يعني أن تلك الإنجازات المهمة لم تتحقق، ولكنها تحدث بالترتيب الذي يختاره العميل، لذلك، يجب عليك تحديث استراتيجيتك وإعادة النظر في مفهوم تجربة العميل المتسلسلة لضمان تميز أعمال شركتك.

أحد التكتيكات الأمور الرئيسية التي يجب مراعاتها هي ملائمة تواجدك الإلكتروني للجوال، كما يجب أن تكون تجربة علامتك التمايزية متسقة وموثوق بها عبر جميع القنوات، بحيث تيسر عملية الشراء ابتداءًا من الوعي بمنتجات وخدمات العلامة التمايزية وحتى خطوة الشراء الفعلية عبر الإنترنت.

للتأكد من أن خدمات شركتك على الويب مناسبة للعرض والاستخدام على الهواتف المحمولة، ننصحك بالتعامل مع شريك متخصص في التقنيات لمساعدتك على تطوير استراتيجيتك لزيادة تفاعل الجمهور من خلال تزويدهم بأفضل تجربة مستخدم ممكنة. لسوء الحظ، إذا لم يكن موقع الويب الخاص بك مُحسّنًا للجوال، فستفوتك فرص اغتنام تلك اللحظات الدقيقة.

3. واكب سرعة العملاء

إحدى السمات الأساسية للحظات الدقيقة هي السرعة التي يتخذ بها العملاء قراراتهم، حيث يتخذ المستهلكون عبر الإنترنت يوميًا قرارات الشراء بشكل أسرع نظرًا لسهولة البحث عن أي شيء عبر الإنترنت.

لذلك، تحتاج إلى التأكد من قدرتك على مواكبة سرعة هذه اللحظات، ففي الواقع، ليس لديك أكثر من عشر ثوانٍ للتفاعل مع العملاء المحتملين وترك انطباع إيجابي لديهم.

لتنجح في تحقيق ذلك، يجب أن تخطط لها مُسبقًا، قد يشمل ذلك التعامل مع تقييمات العملاء، وتحسين موقعك الإلكتروني ليناسب الجوال، والاهتمام بنوعية المحتوى الذي تقدمه للعميل في كل خطوة، علاوة على ذلك، يجب أن يكون الموقع الإلكتروني الخاص بشركتك سريعًا وسهل التصفح، حيث يجب أن يبرز المعلومات الأكثر أهمية للعميل.

نُحذرك من الوقوع في فخ إثقال الصفحات بالنصوص، بدلاً من ذلك، حافظ على بساطة ووضوح العرض واستخدم الرسوم البيانية ومقاطع الفيديو وغيرها من أشكال المحتوى الجذابة التي توجه المستهلكين لاكتشاف المزيد عن علامتك التمايزية وشراء منتجاتها بسهولة، احرص على إشراك المستهلكين وزيادة تفاعلهم من خلال خلق تجربة تحفز متصفحي موقعك الإلكتروني على القيام بعمل معين.

4. الأولوية للمحتوى

ضع شركتك في صدارة نتائج البحث عن طريق إنشاء محتوى جيد يساهم في تحسين محركات البحث لصالح علامك التمايزية (SEO) بحيث يتوافق ذلك المحتوى مع كلمات وموضوعات بحثية معينة ويجيب عن أسئلة المستخدم.
يمكنك إعداد محتوى مؤثر بسهولة إن كان لديك إلمام شامل باحتياجات ومتطلبات السوق المستهدف التي يبحث عنها في غضون اللحظات الدقيقة، ويجب أن يتمحور كل جزء في المحتوى حول المستخدم وأن يتم تقديمه بالشكل الذي يناسبه ويلائم تفضيلاته.
تتنوع اللحظات الدقيقة لكل شريحة من جمهورك المستهدف، وسيساعدك تحديد ماهية تلك اللحظات في وضع استراتيجية أكثر فاعلية لعلامتك التمايزية وزيادة فرص المبيعات.
إن نجاح هذا الأمر برمته يعتمد على قدرتك على تحديد العملاء وفهمهم ومعرفة ما يبحثون عنه، وبمجرد نجاحك في القيام بذلك، ستتمكن من ابتكار محتوى يظهر مدى فعالية منتجك/خدماتك في حل مشكلات العملاء.

تقييمات العملاء مهمة، ولكن يجب عليك أيضًا العثور على طرق لتثقيف المشترين حول منتجك/خدماتك، ننصحك بتقديم شركتك للعملاء كخبيرة في المجال وركز على إبراز الخصائص التي تجعل من عروضك أفضل خيار متاح لهم في السوق.

 

أخيرًا وليس آخرًا

لتفوز بشريحة كبيرة من السوق المستهدف، من الضروري أن تضع شركتك استراتيجية فعالة للتعامل مع اللحظات الدقيقة للعملاء، هذه الاستراتيجية هي ما تعيد تشكيل مسار جهود شركتك التسويقية، وستحدد وضع الشركة بين مثيلاتها في السوق من خلال تعزيز الوعي بالعلامة التمايزية وزيادة مبيعات منتجات أو خدمات الشركة.
الشركات الناجحة تكتشف طرق جذب انتباه السوق المستهدف وكيفية توجيه تجربة العميل أثناء تلك اللحظات الدقيقة، على عكس العلامات التمايزية الأخرى العاجزة عن ذلك، والتي ستفقد فرصًا محورية للتواصل مع العملاء المحتملين.
هل تمتلك علامتك التمايزية استراتيجية للاستفادة من اللحظات الدقيقة؟ هل تعتقد أنك بحاجة إلى تطويرها؟
تواصل الآن مع فريق براند لاونج، أفضل شركة استشارية في مجال التسويق للعلامات التمايزية في دبي، حتى تضمن اتباع منهجية مجربة قائمة على استراتيجية مدروسة لبناء وتطوير علامتك التمايزية.
إذا كنت ترغب في تعزيز قيمة علامتك التمايزية لأقصى مدى ممكن، فإننا ندعوك إلى تحديد موعد للتحدث مع أحد مستشارينا المتخصصين في تسويق العلامات التمايزية اليوم.