E

6 طرق لتحقيق المصداقية

هذا هو عصر العميل.

بسبب الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي المختلفة، تغيرت موازين القوى لصالح العميل.

وبالتوازي مع هذه التغييرات في قواعد اللعبة، تأتي تحديات وفرص جديدة لعلامتك التمايزية، فإذا كنت مستعدًا وراغبًا في التعامل والتكيف مع الوضع الحالي للسوق، فيمكنك الارتقاء بعلامتك التمايزية إلى آفاق جديدة واكتساب ثقة المستهلكين، ولكن إذا قاومت هذه التغييرات، فإنك تخاطر بتنفير السوق المستهدف من علامتك التمايزية وتساهم في تقويض صناعتك.

ما تعريف مصداقية العلامة التمايزية؟

أحد ركائز نجاح العلاقة مع العملاء هو تحقيق مصداقية العلامة التمايزية، ولكن ما المقصود بمصداقية العلامة التمايزية بالضبط؟

باختصار، مصداقية العلامة التمايزية هي قدرة العلامة على الوفاء بوعودها للعملاء، فعلى عكس مفهوم تأثير العلامة التمايزية، يمكن أن يستغرق تحقيق مصداقية العلامة وقتًا طويلاً، لكنه أمرًا جديرَا باهتمامك خاصةً أنه يساهم في تعزيز مستوى ولاء العملاء لعلامتك التمايزية.

المعادلة بسيطة: إذا وثق المستهلكون في علامتك التمايزية، فسيروجون لها كسفراء وسط مجتمعهم، سواء عبر الإنترنت أو خارجه، ولكن الأهم من ذلك هو أن العملاء المخلصين هم عملاء دائمون، مما يعني المزيد من الأرباح.

 من ناحية أخرى، إذا انعدمت ثقة المستهلكين بعلامتك التمايزية ، فأنت مع الأسف في طريقك نحو الانهيار.

تشير استطلاعات رأي المستهلكين – واحدة تلو الأخرى- إلى أن العملاء يعتمدون على مقدار ثقتهم بالعلامة التمايزية وتأثرهم بها عند صنع قرار الشراء، خاصةً بالنسبة للسلع والخدمات باهظة الثمن، مما يؤكد قيمة بناء الثقة بين علامتك التمايزية وجمهورك المستهدف.

طرق بناء الثقة بعلامتك التمايزية

إذا كانت مصداقية العلامة التمايزية أمرًا بالغ الأهمية لهذا المدى، فكيف يمكن بناءها؟ فيما يلي ست نصائح تفيدك في هذا الصدد:

حدد أهدافًا واضحة وقابلة للقياس

في البداية، يجب أن يكون لديك رؤية واضحة لشكل ومفهوم النجاح بالنسبة لك، فبالنسبة للبعض، النجاح يعني الحصول على تقييمات مميزة لعلامتهم التمايزية على المواقع، بينما يرى آخرون أن النجاح يساوي زيادة الأرباح.

لقياس مدى نجاح علامتك التمايزية عبر الإنترنت، هناك الكثير من الأدوات التي يمكنك استخدامها لمتابعة تقدم علامتك، حتى إنه يمكنك إجراء استطلاعات رأي عبر الإنترنت لتكتشف مكانة علامتك التمايزية في أذهان الجمهور المستهدف.

اختر شخصًا تعتمد عليه

على الرغم من أن وجود شخص مسؤول عن مستوى نمو مصداقية علامتك التمايزية ليس ضروريًا، إلا أن تعيين شخص لهذه المهمة يدل على التزامك بتحقيق أهدافك.

وفقًا لوكالة رائدة في مجال التسويق للعلامات التمايزية، يتمحور الدور الأساسي لقائد مهمة تعزيز مصداقية العلامة التمايزية حول ضمان توصيل أهدافك ورؤيتك بشكل مناسب من خلال استخدام خطط واستراتيجيات متكاملة، خاصةً إذا أردت استخدام شبكات ومواقع التواصل الاجتماعي.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن تكليف هذا الشخص بمراقبة وتقييم أداء علامتك التمايزية وتقديم التوصيات والتعديلات اللازمة.

اسعَ جاهدًا لتحقيق المصداقية

بدون شك، المصداقية هي أساس الثقة، سواء في العلاقات الاجتماعية بين الناس أو في العلاقات التجارية بين المستهلك والعلامة التمايزية.

لقد ولت الأيام التي كانت تعتمد فيها الشركات على عروض المبيعات واستخدام أساليب واستراتيجيات التسويق المعتادة، حيث يمكن لعملائك فهم هذه الاستراتيجيات والتكتيكات بسهولة اليوم.

ولكن ماذا يعني أن تكون لديك مصداقية في عصر العميل؟

للمصداقية الكثير من الدلالات، منها على سبيل المثال وجود أهداف وقيم للعلامة التمايزية تتجاوز تحقيق الأرباح، ويمكن أن تعني أيضًا التقرب لعملائك والاستجابة للتعليقاتهم وأي شكاوى سلبية.

وقد تعني المصداقية في عصر العميل أيضًا تطوير استراتيجية مميزة ولغة تواصل جذابة بعيدًا عن الترويج لمنتجاتك أو خدماتك بحيث يكون محورها مصلحة العميل.

 

ركز على جودة تجربة العملاء بدلًا من مجرد خدمة العملاء

من وجهة نظر المستهلك، تشكل خدمة العملاء أمرًا سطحيًا، خاصة فيما يتعلق ببناء علاقات قوية، فخدمة العملاء بطبيعتها روتينية وخاصة بالمعاملات.

بدلاً من الاستثمار في خدمة العملاء فقط، لماذا لا نضاعف جهودنا في تقديم تجربة عملاء ممتازة؟ عندما يتعلق الأمر بتجربة العملاء، فإن الهدف الأساسي هو دعم المستهلكين وتيسير رحلتهم.

يمكن أن يعني ذلك إثراء تجربتهم بطريقة تظهر فهمك لاحتياجاتهم ومتطلباتهم. وكلما اهتممت بذلك، كلما زادت الثقة التي تبنيها.

وقد يعني التحول نحو تجربة العميل أيضًا تقليص التركيز على الأمور التقليدية مثل زيادة المبيعات. اهتم بناء علاقات حقيقية مع العملاء وسيتبع ذلك كل شيء آخر.

 

 

تحلى بالشفافية

ما المقصود بشفافية العلامات التمايزية؟

اليوم، يبحث المستهلكون عن الشركات التي تفي بوعودها لعملائها، ومن هنا، تتجاوز الشفافية حدود العبارات التسويقية الرنانة.

القاعدة الذهبية تقول إنه لتكسب ثقة عملائك، يجب عليك الوفاء بما تعد به، يمكن أن يعني ذلك أيضًا أن تكون صريحًا بشأن العمليات التي تتبعها والمواد والمكونات التي تستخدمها، أو أن تكون أكثر تفاعلًا معهم واستجابة لهم عبر الإنترنت.

اثبت مصداقيتك اجتماعيًا

تصاعدت وتيرة انعدام ثقة المستهلكين في الإعلانات ودعاية الشركات بأشكالها المختلفة، وصارت هناك حاجة إلى إثبات كفاءة المنتجات والخدمات بالأدلة، حيث أصبح المستهلك أكثر انصاتًا لتوصيات وتقييمات أصدقائه وأقاربه عوضًا عن الإعلانات الترويجية.

أفضل طريقة للتأثير على “العقل الجمعي” هي متابعة مواقع مراجعات وتقييمات العملاء والإنصات إلى كل ما يكتبونه ويناقشونه بشأن علامتك التمايزية، بغض النظر عما إذا كان إيجابيًا أم سلبيًا.

اسلك الطريق الأطول

إن إدارة الأعمال وبناء علامات تمايزية ناجحة هي مهمة صعبة قد تكون خادعة أحيانًا، فمن السهل الوقوع في فخ تحقيق الأرباح في أقصر وقت ممكن، خاصةً عندما يحيط بك أصحاب مصلحة لا يهمم سوى زيادة أرصدتهم في البنوك.

اتخاذ المسار الأقصر وصعود السلم سريعًاليس دائمًا الخيار الأفضل في العمل، خاصة في عصر العميل الذي يولي الاهتمام بمصداقية العلامة التمايزية.

ننصحك بالاستثمار في الأسس الصحيحة التي ستفيد علامتك التمايزية بشكل بارز على المدى الطويل، قد يكلفك الأمر المزيد من الوقت والجهد، ولكن كل ذلك العناء يتضاءل أمام ربحك عملاء مخلصين لعلامتك التمايزية في السراء والضراء.